09-12-2019 10:26:50

رئيس الجمهورية أردوغان: يجب تشكيل آلية فعّالة للتعاون بين الدول الإسلامية وتحقيق ذلك

شارك رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان في مؤتمر الاستثمار رفيع المستوى في القطاعين العام والخاص لمنظمة التعاون الإسلامي الذي تم تنظيمه في مركز مؤتمرات إسطنبول بولاية إسطنبول. وألقى الرئيس أردوغان كلمة بهذه المناسبة.

تمنّى الرئيس أردوغان في بداية حديثه أن تمثل القرارات المنتظر اتخاذها في المؤتمر دليلًا هامًا ومفيدًا للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وأشار إلى أهمية تطبيق هذه القرارات وأن اجتماع اليوم سيتحول إلى منصة منتجة لعلاج هموم الأمة في حال تطبيق قراراته.

وأضاف الرئيس أردوغان أن المسلمين لديهم موارد بشرية هائلة تبلغ 1.7 مليار شخص. مستطردًا بالقول: "إن الدول الإسلامية تمتلك إمكانيات هائلة من الموارد الطبيعية والجغرافية من خلال مواقعها الاستراتيجية. ورغم كافة هذه الإمكانيات إلّا أن مجموع اقتصادات الدول الإسلامية مقارنة بالاقتصاد العالمي لا يتخطى نسبة 10%".

"ينبغي علينا أن نجري نقدًا ذاتيًا صادقًا"

قال الرئيس أردوغان إن نسبة 24% تقريبًا من سكان العالم تتشكل من مواطني الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. مضيفًا: "إن 65% من إنتاج النفط و55% من إنتاج الغاز الطبيعي و70% من إنتاج المطّاط الطبيعي و40% من مخزونات اليورانيوم في العالم توجد في الدول الإسلامية. كما أن 93% من التمور و35% من جوز الهند و15% من القمح و17% من الأرز و39% من البهارات يتم إنتاجها في الدول الإسلامية. إن مضيقي إسطنبول والدردنيل اللذين يربطان البحر الأسود بالأبيض المتوسط وقناة السويس التي تربط البحر الأبيض المتوسط بالمحيط الهندي ومضيق هرمز الذي يربط المحيط الهندي بالخليج العربي هي مجرد عدد قليل من الممرات الاستراتيجية. ورغم كافة هذه الإمكانيات إلّا أن مجموع اقتصادات الدول الإسلامية مقارنة بالاقتصاد العالمي لا تتخطى نسبة 10%. هذه الصورة تؤكد ضرورة إجرائنا نقدًا ذاتيًا صادقًا".

"الظروف المالية والتاريخية مواتية لتحقيق النمو الاقتصادي في الدول الإسلامية"

أكد الرئيس أردوغان أن الظروف المالية والتاريخية اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي ورفع مستويات الرخاء في الدول الإسلامية مواتية للغاية. متابعًا حديثه: "من الأهمية البالغة تشكيل آلية فعّالة للتعاون بين الدول الإسلامية وتحقيق ذلك بعزيمة كبيرة. ربما لا يمكن اللحاق بالفرص الضائعة. لذلك من المهم جدًا أن نحقق وحدتنا ونوحّد قوانا. نحن في تركيا مستعدون لمشاركة خبراتنا وكافة الإمكانيات التي نمتلكها من أجل الوصول إلى أهدفنا جميعًا. نحن نقف بجانب إخوتنا بكل إمكانياتنا".

وعقب كلمته التقى الرئيس أردوغان نظيره رئيس غينيا الاستوائية ألفا كوندي ورئيس وزراء غينيا بيساو أريستيديس غوميز كل على حدة.