25-11-2020 11:09:48

"نحتج بشدة على تفتيش السفينة التركية من قبل الفرقاطة الألمانية في إطار عملية إيريني"

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الحزب عمر جليك، في العاصمة أنقرة.

وقال جليك: "نحتج بشدة على تفتيش السفينة التركية من قبل الفرقاطة الألمانية في إطار عملية إيريني".

وأشار إلى أن الجانب الألماني يحاول تبرير عملية التفتيش بطرق شتى، إلا أن الموقف في غاية الوضوح، إذ أن السفينة التجارية التركية كانت تحمل مواد طلاء، ومساعدات إنسانية.

وتابع: "من يحاول خرق توريد السلاح إلى ليبيا، ليست تركيا التي تقف إلى جانب الحكومة الشرعية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، إنما الأطراف الداعمة للانقلابي خليفة حفتر، والجميع يعلم من هم، إذ يقومون بذلك علنا".

وأكد "ضرورة أن تقوم الدول المشاركة في عملية إيريني، بتفتيش سفن تلك الدول بحساسية كبيرة، لأن حفتر لا يرتكب المجازر الجماعية بمفرده هناك، إنما بدعم من أطراف دولية، بينها بلدان دول يعلمها الجميع".

ولفت جليك إلى أن الدول الأوروبية بدأت علمية "إيريني" دون إجراء مشاورات مع حلف الناتو، وأن حيادها موضع جدل كبير.

والأحد، فتشت فرقاطة ألمانية، في إطار عملية "إيريني"، سفينة تجارية تركية كانت متوجهة إلى ميناء مصراتة شرقي ليبيا.

وأقر مركز قيادة "إيريني"، والإثنين، أن قواته فتشت سفينة تجارية تركية في البحر المتوسط، دون إذن من أنقرة.

وأعلنت وزارة الدفاع الألمانية، أنها لم تعثر على أي بضائع محظورة ضمن السفينة.

وفي 31 مارس/ آذار الماضي، أطلق الاتحاد الأوروبي عملية "إيريني"، لفرض حظر على توريد الأسلحة إلى ليبيا، ويقع نطاقها في البحر المتوسط.